ما هي "الوسائط القابلة للتسجيل"؟

- Apr 08, 2019-

الوسائط القابلة للتسجيل هو اسم الذي يطلق على منتجات مثل الأقراص المضغوطة وأقراص الفيديو الرقمية التي يمكن للمستخدم تسجيل المحتوى وثم إعادة تشغيل. وهذا يمكن أن يكون أما محتوى الصوت/الفيديو لاستخدامها في مشغل، أو بيانات قراءته بواسطة جهاز كمبيوتر. يمكن أن تكون صيغة واحدة--استخدام أقراص أو مصممة ليتم استخدامها مرات متعددة.

من الناحية الفنية، التنسيقات القديمة مثل VHS شرائط فيديو وشرائط سمعية يمكن وصف كالوسائط القابلة للتسجيل. بيد أن المصطلح يستخدم أساسا لوسائل الإعلام التي يمكن تسجيلها بواسطة كمبيوتر. منتجات مثل العصي الذاكرة USB عموما لا يشار إلى الوسائط القابلة للتسجيل كما أنها تستخدم أساسا لأغراض البيانات.

هناك نوعان رئيسيان للوسائط القابلة للتسجيل. واحد قرص تستخدم مرة واحدة، بينما الآخر قابل لإعادة الكتابة. كما تواصل أسعار قرص قطره، هناك طلب أقل على وسائل الإعلام لإعادة الكتابة. بعض أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم أقراص تستخدم مرة واحدة من خلال نظام الذي يسمح للمستخدم بكتابة البيانات إلى أنه في مناسبات متعددة. بيد في هذا النظام، كل قسم المادية للقرص يمكن لا تزال لا يتم إلا مرة واحدة، بمعنى أنه عند امتلاء القرص للقدرات، يمكن كتابة لا مزيد من البيانات لأنها.

وهناك ثلاثة خيارات رئيسية لتسجيل البيانات على قرص. واحد لإنشاء قرص يحتوي على محتوى صوتي أو محتوى فيديو للتشغيل على مشغل القرص المضغوط أودي في ديلاعب. وهذا يتطلب البيانات المشفرة ونظمت في شكل محدد مثل أن ترى اللاعب القرص كما لو كانت تجارياً إنشاء ألبوم مؤتمر نزع السلاح أو دي في دي الفيلم.

خيار ثاني استخدام القرص من أجلتخزين البياناتفقط، بمعنى أنه يجب أن تقرأ باستخدام كمبيوتر. الخيار الثالث هو لتخزين ملفات الصوت أو الفيديو على القرص دون خلق تنسيق القرص المضغوط أو قرص DVD محدد ومن ثم قراءة الملفات الموجودة على مشغل متوافق. ليس جميع اللاعبين ويمكن القيام بذلك، وتلك التي يمكن قد تعمل فقط مع صوت معين أو تنسيقات ملفات الفيديو. حيث يعمل هذا، يمكن تخزين قرص المحتوى أكبر بكثير من الملفات قد تكون أصغر بكثير. قد لا تكون جيدة كمعيار CD ألبوم أو فيلم دي في دي جودة الصورة أو الصوت، ولكن هذا قد لا يكون ملحوظا، تبعاً للمضمون وشاشة التلفزيون المستخدمة.